احمد إبراهيم البغيلي

عن اي جهاد تتحدثون؟

في يوم الجمعة الماضي ما ان انتهينا من اداء صلاة الجمعة إلا بحدوث انفجار راح ضحيته شهداء وهم ساجدون رحمهم الله واسكنهم فسيح جناته.

 

عندما نسمع عن الجهاد نظن ان الجهاد المقصود فيه هو استرداد فلسطين وتحرير بلاد المسلمين لكن في الواقع يحدث ما لا يحمد عقباه، الجهاد اصبح ضد المسلمين انفسهم وأي مسلمين نتحدث الذين يذهبون الى الصلاة والى بيوت الله حتى يفوزا برضى الله ويكفروا عن سيئاتهم إلا ان قدرهم هو الموت، بل بالعكس ما اجمل هذه النهاية وهم ساجدون الى رب العباد صائمون عسى مثواهم جنات النعيم.

عن اي جهاد يتحدثون هؤلاء؟ يفجرون انفسهم في بيوت الله تاركين فلسطين او يدعون ان اوطانهم ارض فساد لا يعرفون ما الذي يقومون به يظنون بهذه الافعال انها اصلاح للبلاد والعباد وأنهم يقومون بتمثيل الاسلام الصحيح لكن الاسلام الصحيح هو بريء منهم ومن افعالهم فالدين النصيحة ليس بتظليل العقول وليس بقتل الابرياء والعزل لماذا لا يضعون انفسهم بنفس الموقف هل اصبح تفكيرهم الى هذه التفاهات هل يريدون؟ ان يقتلوا وينشروا الفساد بضياعهم وفكرهم؟ كم عائلة فقدت ابنها بسبب بعض المنحرفين عقليا وكم من شاب راح ضحية تحت مسمى الجهاد ليس هكذا الجهاد, الجهاد ليس في القتال فقط بل حتى في العالم بل حتى في العمل بل حتى في مساعدة الاخرين لا اقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل على كل منحرف عقليا اوهم الشباب المغرر بهم تحت مسمى الجهاد الذي لا صلة في الاسلام فيهم والذي حمى اولاده وعائلته وترك ابناء الناس يضيعون تحت تأثيره على افكاره وجنونه وهو لا يحرك ساكنا ولا يهذب لي يضحى بنفسه وينفذ افكاره على نفسه.

 

من بعد هذا الحادث توحدت جهود الكويتيين زادت الوحدة بين الكويتيين تحت راية الوحدة الوطنية وتحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو حفظه الله ورعاه وولي عهد الامين فعسى الله ان يحفظ هذا الوطن والشعب بقيادته التي يسجل لها التاريخ وقوفها ومحبة شعبها وتكاتفها ضد المتطرفين اللهم احفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.

آخر مقالات الكاتب:

رأيان حول “عن اي جهاد تتحدثون؟”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *