عيد ناصر الشهري

عقارات الأوقاف تخسر 30 مليون دينار

يقول عبدالله الفوزان، رئيس مجلس إدارة شركة المستثمر للأوراق المالية: «إن حجم الأوقاف الإسلامية المقدرة في المملكة العربية السعودية يتجاوز 500 مليار ريال، إلا أن عوائدها منخفضة جداً لا تتجاوز 5 في المئة، وقد لا تتجاوز 1 في المئة من حجم أصول تلك الأوقاف، في الوقت الذي تزيد فيه عوائد الأوقاف في أميركا على 20 في المئة، مشيراً إلى أن أكبر الأوقاف الموجودة في العالم تقع في الجامعات الأميركية. وأضاف الفوزان أنه وبحسب دراسة أجرتها شركته، فإن 54 في المئة من الأوقاف في المملكة هي أراض بيضاء لا يأتي منها دخل، بالإضافة إلى أن ثلاثة أرباع الأوقاف الموجودة متهالكة، ما يستلزم التدخل من قبل الدولة»
ويعتبر رأي عبدالله الفوزان مقتصراً على الأوقاف السعودية، لكنه يثير أسئلة قد تشمل جميع الأوقاف في الدول الاسلامية. لذلك نفتح الباب في المقالات التالية لتسليط الضوء على الأوقاف الكويتية وتاريخها وحجمها والعائد عليها وكيفية تطويرها. وقد تكون الأوقاف الكويتية أداة محفزة للنمو الاقتصادي في الكويت والخليج والعالم الاسلامي تستلزم الاهتمام المتواصل من المسؤولين والحكومات الاسلامية.

العقارات
وطبيعة الأوقاف في الدول الخليجية تجعلها مركزة بشكل كبير في العقار. والسبب هو ان اغلب الواقفين يتبرعون بأراضي وبنايات يملكونها ليذهب ريعها للأوقاف. وبطبيعة الحال، تجلس الأمانة العامة للأوقاف في الكويت على اراضي كبيرة تمثل نسبة كبيرة من استثماراتها. وتحتوي محفظة الأمانة العامة للاوقاف في الكويت على 3 ابراج تجارية ومدرسة واحدة. والبرجين هما برج سنابل في شرق وبرج الجون في القبلة. وتعرض برج سنابل لمشاكل قانونية بين السيد عبدالعزيز سعود البابطين، والاوقاف. لذلك ليس من الواضح من يملك البرج في الوقت الحالي. وقد تعافت اسعار ونسب اشغال الأبراج التجارية في الفترة السابقة ومن المتوقع ان تكون نسب الاشغال عالية في البرجين المذكورين. ويوجد لدى الأمانة اكثر من 50 عقاراً استثمارياً في مختلف مناطق الكويت وتتركز هذه العقارات في حولي والسالمية بشكل كبير. وتعرضت العقارات الاستثمارية لانخفاض في اسعارها بنِسَب تتراوح بين %10‏ و%15 خلال السنة الماضية. وقد تصل قيمة العقارات الى 300 مليون دينار. لذلك تكون الخسارة مقدرة بمبلغ يفوق 30 مليون دينار. والسبب هو انخفاض اسعار النفط والتباطؤ الاقتصادي في بعض القطاعات في الكويت. ولا توجد قيمة واضحة لاستثمارات الأوقاف العقارية في الكويت. ومع استمرار بعض المستثمرين في بناء عمارات جديدة وزيادة المعروض من شقق الايجار، يجعل نسبة الاشغال تنخفض في البنايات القديمة. ومن المهم هو ملاحظة ان جميع استثمارات الأوقاف العقارية في الكويت وتكاد تكون مركزة في حولي بشكل كبير.

التوصية
من المناسب اعادة توزيع العقارات بحيث تتناسب مع التوجهات الاقتصادية والحاجة عليها. وقد يكون من المناسب التوجه للاستثمار في عقارات خارج الكويت مما يقلل التعرض للتقلبات في السوق المحلي. وقد يكون من المنطقي الاقتراض بشكل محدود لتحقيق عائد اعلى على رأس المال مع عدم زيادة نسب المخاطرة بشكل كبير. وهذا موضوع يحتاج رأي المتخصصين للاستثمار في العقار بالشكل الأمثل.

آخر مقالات الكاتب:

عن الكاتب

عيد ناصر الشهري

شركة الأجيال القادمة للاستشارات
[email protected]
* تقدم الشركة خدمات إعادة هيكلة للشركات المتعثرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *